المسجد الأزرق ذو المآذن الستة

المسجد الأزرق ذو المآذن الستة

جامع السلطان أحمد أو الجامع الأزرق هو أحد أشهر وأهم المساجد في مدينة إسطنبول التركية، يقع المسجد في ميدان السلطان أحمد ويقابله متحف آيا صوفيا.

يشتهر المسجد بعمارته المميزة حيث يعد من أهم وأضخم المساجد في العالم الإسلامي.

بُني المسجد بين عامي 1018 – 1020هـ / 1609 – 1616م حسب إحدى النقوشات على إحدى أبوابه.

مهندسه محمد آغا أشهر المعماريين الأتراك بعد سنان باشا وداود أغا.

يقع المسجد جنوبي آيا صوفيا وشرق ميدان السباق البيزنطي القديم. وله سور مرتفع يحيط به من ثلاث جهات، وفي السور خمسة أبواب، ثلاثة منها تؤدي إلى صحن المسجد واثنان إلى قاعة الصلاة.

يتكون الصحن من فناء كبير، ويتوسط الصحن ميضأة سداسية محمولة على ستة أعمدة، أكبر الأبواب التى تؤدى إلى الصحن يظهر فيه التأثر بالفن الفارسى.

داخل المسجد على شكل مستطيل طولى ضلعيه 64 م و 72 م وتتوسطه قبة كبيره يحفها أربعة أنصاف قبة، كما أن كل ركن من أركان المسجد مغطى بقبب صغيرة ، بها عدد كبير من النوافذ المنفذة للضوء.

يعلو المسجد ست مآذن لاقت صعوبات في تشييدها، إذ كان المسجد الحرام يحتوي على ست مآذن ولاقى السلطان أحمد نقدا كبيرا على فكرة المآذن الست، لكنه تغلب على هذه المشكلة بتمويل بناء المئذنة السابعة في المسجد الحرام ليكون مسجده المسجد الوحيد فى تركيا الذى يحوى ست مآذن.

و يقال أن السلطان أحمد كان قبل توجهه للحج قد أمر رئيس وزرائه ببناء مأذنة ذهبية للمسجد ( و كلمة ذهب تعني ” ألتين” باللغة التركية)، ومع استحالة تنفيذ هذا المطلب اقتصاديا، تظاهر رئيس الوزراء بأنه قد سمعها “ألتي” و تعني “ستة” باللغة التركية.



شارك هذه الصفحة



© 2004-2017 Antalya Estate - All rights reserved.
Web Tasarım Medyalab